العود الأزرق

خشب العود الأزرق

عود كالمنتان

العود الأزرق

قبل البدء في هذا الموضوع، يجب التنويه على أن خشب العود الأزرق هو اسم لا ينسب إلى لون العود، وإنما ينسب إلى لون الدخان الذي يميل إلى اللون الأزرق؛ بينما يكون خشب العود نفسه بني اللون أو أسودًا.

يتم وضع العود الأزرق ضمن أفخم وأحسن أنواع البخور وأكثرها تكلفةً ؛ بالإضافة إلى ذلك، يعرف العود الأزرق بعدة أسماء أخرى، منها: “دبل سوبر” أو “ترابل سوبر”، وذلك طبقًا لجودته وكفاءته؛  ويأتي العود الأزرق على شكل قطع لونها أسود والتي تتسم بثقل وزنها.

يتم استعماله هذا النوع من البخور في المناسبات العظيمة عند العرب، كما يتم استعماله غالبًا من قبل الأثرياء و الأمراء ومالكي رؤوس الأموال والمغرمين بالعود، وهذا يرجع إلى تكلفته الباهظة؛ فضلاً عن الصينيين والبوذيين الذين يستعملونه من أجل تبخير معابدهم الخاصة.

إضافة إلى ما سبق، فإنه يتميز برائحة قوية تعد من أفضل روائح العود على الإطلاق، وعند اشتعاله يكون مصحوبًا بدخان أزرق اللون.

أسماء و أنواع خشب العود الأزرق

يمتلك خشب العود الأزرق مسميات متنوعة على حسب البائعون والمناطق التي يباع فيها، ومن هذه المسميات:

ترابل غطاس

أجدى وأعظم بخور عود, ويعد نوعًا نادرًا للغاية، والذي يتسم بأن رائحته الفواحة والذكية تثبت لمدة طويلة من الوقت.

ويرجع إطلاق اسم الغطاس عليه لكونه يغطس في المياه، أيضًا نظرًا لأنه يمتلك كثافة كبيرة ودهون كثيرة.

ترابل سوبر

يعد هذا النوع كذلك من أفضل أنواع العود الماليزي مطلقًا، ويعرف في الأسواق الماليزية باسم “ترابل سوبر”.

ويتسم هذا النوع بأن له رائحة عطرية قوية للغاية، كما أنها تثبت لفترات طويلة؛ ويتم استعماله من قبل الفئات الراقية داخل المجتمعات العربية.

دبل سوير

يعد أيضًا واحدًا من أجود أنواع العود، ويتميز ببخور جذاب يحوز على  إعجاب قوي من خلال مستخدميه المغرمين به؛ يعد هذا النوع أيضًا نادرًا، لذلك هو الأكثر تكلفة بين كافة أنواع العود الأخرى.

يرجع سبب إطلاق ذلك الاسم عليه إلى الأسواق المحلية التي تصفه بهذا الاسم، والذي يتسم بشموله على نسبة دهن كبيرة، فضلاً عن وزنه الكبير وبخوره الفواح.

طريقة معرفة وتمييز العود الأزرق الأصلي

يتم إفراز العود الأزرق بواسطة شجرة العود المعمرة المتواجدة داخل الغابات، وذلك أثناء انشغالها بالدفاع عن نفسها ضد القليل من اليرقات المؤذية.

كما أنه في الواقع لا يوجد هناك إمكانية للحصول عليه بواسطة أي أشجار عود مستزرعة أو حتى بواسطة شجر الغابات صغيرة السن.

ومن الجدير بالذكر أن مصدره لا يقتصر على دولة محددة أو غابة مخصصة، فقد يتم إصداره من كليمنتان أو موروكي أو هندي أو كمبودي أو غير ذلك.

يمكن معرفة العود الأزرق بأنه يكون بارزًا فوق الماء، كما يمكن معرفته عن طريق اللون الداكن الذي يميل نحو الأسود الخاص به، مع العلم أنه كلما كان لونه داكنًا كلما زادت جودته وكفاءته.

من الأشياء التي تميزه أيضًا هو سعره المرتفع مقارنةً بأقرانه من الأنواع الأخرى، حيث يتم بيعه بالدولار أو مقابل أي عملة أخرى داخل بلد منشأه.

طريقة أخرى لمعرفة نوع العود الأكثر كفاءة، هي الوزن؛ فإذا كان وزنه خفيفًا، فذلك يعني أنه ذو كفاءة منخفضة، على عكس الذي يكون وزنه ثقيلاً؛ أي أنه كلما زاد وزن العود، كلما زادت كفاءته.

طرق التبخير خشب العود الأزرق

من أجل استخدام و تبخير خشب العود الأزرق، يمكنك وضعه على جمر أو مبخرة تعمل بالكهرباء؛ مع العلم أن القليل من الناس يحبذون وضع طبقة من الرماد أعلى الجمر، بعد ذلك يضعون العود فوقهما.

ومن أجل الحصول على أعظم رائحة بخور، ينصح باستعمال الفحم الطبيعي وليس الصناعي، وذلك مع وضع كمية رماد قليلة.

مميزات بخور العود الأزرق

يمتلك العود الأزرق العديد من الفوائد منها:

  • الحد من ألم الدماغ والصداع والشقيقة.
  • يهدئ من توتر الأعصاب والأرق.      
  • تقوية أعصاب الدماغ والحد من احتمالية الإصابة بالزهايمر.     
  • تحفيز الدورة الدموية ويعزز عملها.
  • تعزيز طاقة وحيوية الجسم ومساهمته في الحصول على نوم هادئ.
  • يقاوم نزلات البرد والرشح والكحة والسعال.        
  • الحد من أعراض الربو.
  • تنظيف الجسم من السموم وتقوية الجهاز الهضمي.
  • التخلص من الحشرات المزعجة البعوض والقمل والبراغيث.
  • يستعمل منقوعه ضمن العلاج الشعبي كمقوي عام ومقوي جنسي، كما يستعمل في التخلص من الديدان والدسنتاريا والنقرس والروماتيزم.
2021-08-07T19:06:40+00:00

Leave A Comment