تراثنا2018-11-18T14:57:35+00:00

إننا نفوم بشيئين فقط كل يوم : أولها صناعة العطور الرائعة وثانيها جعل العالم للأفضل وذلك يترافق مع زجاجة واحدة في كل مرة لكل يوم.
كان هذا صحيحًا وأصبح واقعا جليا وواضحا وضوح الشمس وذلك عندما بدأت عطورات الحرمين صناعتها للعطور منذ عام 1970 وحتى يومنا هذا.

في عام 1970 ، سافرالاستاذ كازي عبد الحق أولاً إلى مكة واشتم رائحة العود. فمن زجاجة العطر الأولى ، انجذب الاستاذ كازي عبد الحق إلى عطور الحرمين ومن هنا بدأ شغفه بتجارة العطور. ففي ذلك الوقت ، كانت الشركة عبارة عن متجرين في مكة المكرمة والمدينة المنورة.و من هذه المتاجر الصغيرة بدأت رحلة مؤسسة الحرمين في بعض من أرقى وأجود أنواع العود والعطور في العالم. وقد استوحي الاسم من أقدس مساجد الأرض ونقاء في التعاليم الاسلامية .

بعد بضع سنوات ، سافر واحد من أكبر أبناء كازي عبد الحق ، مهتابور الرحمن (ناصر) ، إلى معامل التقطير في الطائف ، وأصبح مفتونًا بالعطور ورومانسية تجربة العطارين هناك. كان لديه رؤية واضحة لجعل تقاليد العطور الراقية عنية لباقي العالم .
من البدايتها ، بدأت مؤسسة الحرمين بأن تكون شركة مختلفة. ليس فقط بالعطور وتقاليدها الغنية ، ولكن أيضا ألهمت بروعتها الراقية الروح البشرية..

اليوم ، ومع ما يقرب من مئة متجر في الخليج ، وآلاف الخازن ، والمشجعين في جميع أنحاء العالم ، تعتبر عطورات الحرمين المصنع الأول لمتاجر التجزئة المتخصصة للعطور حول العالم. فمع كل زجاجة ، نسعى جاهدين دائما لتحقيق تراثنا وتجربتنا الاستثنائية في الحياة.
.